logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

السلطان سليمان القانوني يأمر بشنق الأمير مصطفى.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

السلطان سليمان القانوني يأمر بشنق الأمير مصطفى.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم
date icon 38
09:19 06.11.2017
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

نقدم لكم في مرحبا تركيا خدمة يومية لأحداث وقعت في مثل هذا اليوم من التاريخ التركي، وفيما يلي عرض لأبرز الأحداث التي وقعت في مثل هذا اليوم الإثنين 6 تشرين الثاني/نوفمبر.

 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 1553: السلطان سليمان القانوني يأمر بشنق الأمير مصطفى

لا يختلف مؤرخو الدولة العثمانية القُدامى منهم أو المعاصرون على أن أعظم سلاطينها على الإطلاق هو السلطان “سليمان القانوني” ، ففترته تُعرف بالعصر الذهبي التي توسعت فيه الدولة بضم أراض جديدة، ورسُخت فيها المؤسسات القائمة، وقد كان للسلطان دور كبير في هذا النمو والازدهار الكبير؛ بعدله وحكمته التي عُرف بهما، لكن مسألة قتله لولده مصطفى زلة لا تزال عظيمة تؤخذ على سليمان القانوني.

ومصطفى هو الابن الأكبر والوحيد لسليمان من زوجته “ماهي دوران”، أما بقية أبنائه الأربعة وبنته الوحيدة فهم من “حُرم سلطان “المعروفة في التاريخ الغربي باسم “روكسلانة”.

كان الصراع بين أبناء السلطان سليمان على من سيخلفه في العرش يزداد كلما تقدم به العمر، وكان من الواضح أن لمصطفى الحظ الأوفر عليهم جميعًا بسبب تأييد وحب الجميع له، وقد انقسم الصراع بين فريقين: مصطفى وأمه ورجال الدولة من جانب، وحُرم زوجة القانوني بمساعدة صهره رستم باشا من جانب آخر، فخُرَّم تريد لأحد أبنائها أن يخلف أباه على العرش، ومصطفى يسعى لعرش أبيه كونه يرى في نفسه الأفضلية وحب قيادة الدولة بالإضافة إلى الدعم الكبير من شرائح المجتمع المختلفة.

كانت حُرم تدبر بالتعاون مع رُستم ليخلف مُحمد أكبر أبنائها والده على العرش، لذلك حاولت اقناع السلطان بخيانة ابنه له، وسعت لنشر الاشاعات والأكاذيب المتعلقة بذلك.

أخذ السلطان الفتوى بقتله من شيخ الإسلام أبي السعود محمد محي الدين العمادي حفاظاً على مملكته وعدم دخول الناس في فتنة ودمار كحال كل مملكة إذا وقعت الفتنة والشقاق بين الأسرة المالكة فيها، شُنق الأمير مصطفي في مثل هذا اليوم 6 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1553. يُذكر أن السلطان سليمان القانوني بكى حزناً على الأمير بعد إعدامه.

6 تشرين الثاني/ نوفمبر 1983:  أول انتخابات تركية بعد انقلاب 1980.

 6 تشرين الثاني/ نوفمبر1918: وصول قوات الاحتلال لمضيق شناق قلعة.

أقرأ أيضاً

فوز ساحق لحزب العدالة والتنمية في أول انتخابات عامة يخوضها.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

التعليقات