logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

قراءة موجزة في العلاقات التركية الروسية

قراءة موجزة في العلاقات التركية الروسية
date icon 38
11:05 17.11.2017
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

التقى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي الروسية، الإثنين الماضي، للمرة الثامنة منذ إسقاط تركيا المقاتلة الروسية، يوم 24 نوفمبر/تشرين ثانٍ 2015.

هذه القمة، وهي الرابعة للزعيمين في سوتشي منذ بداية العام الجاري، حظيت بأهمية خاصة على أصعدة عديدة.

وتناول الرئيسان القضايا المتعلقة بمجال الطاقة، واتفقا على إزالة العقبات فى طريق إنشاء وتشغيل محطة “آق قويو” للطاقة النووية، ومشروع خط أنابيب الغاز “السيل التركي”.

ووقعت تركيا وروسيا، في ديسمبر/كانون أول 2010، اتفاقاً للتعاون في إنشاء وتشغيل “محطة آق قويو” بولاية مرسين جنوبي تركيا.

وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 20 مليار دولار أمريكي، وسيسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وإيجاد فرص عمل جديدة.

فيما جرى توقيع مشروع “السيل التركي”، بمدينة إسطنبول التركية (شمال غرب)، خلال أكتوبر/ تشرين أول 2016، ويشمل مد خطي أنابيب لنقل الغاز الروسي عبر تركيا إلى أوروبا، وسينقل كل خط 15.75 مليار متر مكعب سنوياً.

وبعد محادثات الطاقة، كانت تطورات الأزمة السورية هي ثاني أهم قضية ناقشها الرئيسان، حيث اتفقا على ضرورة إيجاد حل سياسي.

كما ناقشا العلاقات بين روسيا ومنظمة “ب ي د” الإرهابية في سوريا، واستمرار عملية أستانا بشأن سوريا (تركيا وروسيا وإيران هي الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا).

وتطرق الزعيمان أيضًا إلى رفع القيود المفروضة على المنتجات الزراعية بين البلدين، وإعادة تعديل نظام التأشيرات، بما يتماشى مع الفترة التي سبقت 24 نوفمبر/تشرين ثانٍ 2015، والتعاون القوي في مجال السياحة.

ويلاحظ كذلك أنه جرى تبادل الأفكار بشأن مبادرة روسية محتملة لحل أزمة إقليم “ناغورني قره باغ” (يقع في أذربيجان، وتحتله أرمينيا)، لكن لم يتم الكشف عن التفاصيل.

التعليقات