logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

بعد ظهور لبس حول الاتفاقات المشتركة.. مسؤولون أمريكيون وأتراك يلتقون الأربعاء المقبل

بعد ظهور لبس حول الاتفاقات المشتركة.. مسؤولون أمريكيون وأتراك يلتقون الأربعاء المقبل
date icon 38
15:30 16.03.2018
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

قال مسؤول أمريكي، إنه من المخطط عقد لقاء مع الجانب التركي، على مستوى مسؤولين رفيعين من الطرفين، في 21 مارس/آذار الجاري حول سوريا، بدل اللقاء الذي كان مقررا في 19 من الشهر نفسه بمشاركة وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو.

وأوضح المسؤول الرفيع، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، مساء الخميس، لوكالة الأناضول، أنه “من المخطط عقد لقاء بين مسؤولين أتراك وأمريكيين في 21 مارس الحالي، وإن لم يكن على مستوى الوزراء، حول الشأن السوري”.

وأفاد المسؤول، أن “الولايات المتحدة ترغب في استمرار عمل اللجان الفنية المشكلة للمساهمة في تحسين العلاقات المتوترة بين البلدين”، مؤكداً أن “اللقاءات بين وفود الجانبين ستتواصل”.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت مصادر دبلوماسية تركية، تأجيل زيارة وزير الخارجية التركي، المقررة للولايات المتحدة في 19 مارس الجاري، إلى موعد آخر لم يحدد.

وأوضحت المصادر الدبلوماسية أنّ جاويش أوغلو كان سيناقش مع المسؤولين الأمريكيين خلال الزيارة، الوضع القائم في مدينة منبج السورية.

يذكر أن تركيا والولايات المتحدة، توصلتا خلال الزيارة التي أجراها وزير الخارجية الأمريكي المُقال ريكس تيلرسون، لأنقرة مؤخراً، إلى اتفاق بشأن تشكيل آلية عمل مشتركة، لمناقشة الخلافات القائمة بين البلدين.

وتتضمن هذه الآلية إنشاء 3 آليات عمل ثنائية، على أن يكون فريق العمل الأول متخصص بالعمل المشترك حول تنظيم “فتح الله غولن” الإرهابي، والقضايا القنصلية بين الجانبين.

وتُعنى المجموعة الثانية بالملف السوري وقضايا التعاون لهزيمة تنظيم “داعش” والمجموعات الإرهابية الأخرى، حيث سيقوم الفريق ببحث كيفية التزام واشنطن بتعهداتها التي قطعتها لتركيا حول منبج، وتوفير الأمن للمناطق المحررة من “داعش”، ومسألة الحل السياسي بسوريا.

أما فريق العمل الثالث، فيهتم بمسألة الحرب المشتركة ضد منظمة “بي كا كا” الإرهابية.

اقرأ أيضاً

هل تتغيّر الاتفاقات الأمريكية التركية بعد عزل تيلرسون؟

التعليقات