logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

حدث في مثل هذا اليوم الاثنين 24 تموز/ يوليو

حدث في مثل هذا اليوم الاثنين 24 تموز/ يوليو
date icon 38
01:04 24.07.2017
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

نقدم لكم في مرحبا تركيا خدمة يومية لأحداث وقعت في مثل هذا اليوم من التاريخ التركي، وفيما يلي عرض لأبرز الأحداث التي وقعت في مثل هذا اليوم الاثنين 24 تموز/يوليو

 24 يوليو / تموز1923: التوقيع على معاهدة لوزان

ابرمت “معاهدة لوزان” بعد الحرب العالمية الاولى عام 1923 بين تركيا ودول الحلفاء المنتصرة في الحرب العالمية الاولى، وقسمت على اساسها رسمياً الامبراطورية العثمانية واسست الجمهورية التركية برئاسة مصطفى كمال اتاتورك

وُقعت معاهدة لوزان للسلام في 24 يوليو/ تموز 1923، في مدينة لوزان السويسرية بين تركيا من جهةٍ بريطانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان واليونان ورومانيا والبرتغال وبلغاريا وبلجيكا ويوغسلافيا من جهةٍ أخرى. وقد تم توقيعها من قبل حكومة أنقرة التي كانت منافسة لحكومة إسطنبول بقيادة الصدر الأعظم المسؤول أمام السلطان العثماني

قبل توقيع معاهدة لوزان، قامت الدولة العثمانية في 10 أغسطس/ آب 1920، بتوقيع معاهدة “سيفر” التي فسرتها حكومة أنقرة على أنها معاهدة “مُذلة” لا يمكن القبول بها. ولم تحصل اتفاقية “سيفر” اعتراف دولي سوى من قبل اليونان. ونتيجة لاستمرار حرب التحرير في تركيا وتحقيقها انتصارات ملموسة، حظيت حكومة أنقرة بالاعتراف الدولي الذي أهلها لتمثيل تركيا في مؤتمر توقيع معاهدة لوزان للسلام

“معاهدة لوزان” اتفاقية سلام دولية؛ وُقعت عام 1923 بسويسرا، بين كل من تركيا وبريطانيا وفرنسا، وتألفت من 143 مادة أعادت تنظيم العلاقات بين هذه الدول في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الأولى، وينظر إليها الأتراك باعتبارها وثيقة تأسيس للجمهورية التركية 

24 يوليو/ تموز1908: بداية العهد الدستوري الثاني (المشروطية الثانية)

في 1908 ألغت تعليق البرلمان العثماني من قِبل السلطان عبد الحميد الثاني، وقد أشر ذلك بداية العهد الدستوري الثاني. وكان ذلك علامة فارقة في حل الدولة العثمانية، فقد نشبت الثورة من اتحاد غير متوقع للمهتمين بالإصلاح من القوميين الأتراك، العلمانيين المتغربين، وأي شخص ينحى باللوم على السلطان على الحالة المتدهورة للدولة العثمانية

استعادت الثورة البرلمان، الذي كان قد علقه السلطان في 1878. إلا أن عملية استبدال المؤسسات الملكية بمؤسسات دستورية لم يكن سهلاً أو بدون إراقة دماء كتغيير النظام. واصلت أطراف الدولة العثمانية في التشظي تحت ضغط الثورات المحلية

وبعد أن كانت المنظمات (واللجان والجماعات) السياسية العثمانية سرية، فقد تأسست رسمياً وعلنياً كأحزاب. وأبرزهم “جمعية الاتحاد والترقي” و “فرقة الحرية والائتلاف” المعروفة أيضاً باسم الاتحاد الليبرالي أو الوفاق الليبرالي

وفي عام 1906، أسس كمال أتاتورك في دمشق جمعية “وطن وحرية” بمشاركة “نقيب لطفي بك” و”محمود بك” و”لطفي مفيد بك”، وعقب تأسيسها ذهب إلى سالونيك دون أن يخبر أحدا من الجيش. والتحق بفرع جمعية الاتحاد والترقي في سالونيك، وبعد إعلان المشروطية الثانية في الرابع عشر من يوليو/تموزعام 1908 أرسلته الجمعية إلى طرابلس الغرب

ويُعرف أن جمعية الاتحاد والترقي تتبنى الأفكار الغربية، وأنها استخدمت الشعارات الدينية لكسب أنصار لها ضد خليفة المسلمين. وكانت الجمعية تبذل الجهود لتحقيق أهدافها وهي:

– قطع علاقة تركيا بالإسلام

– إلغاء الخلافة الاسلامية إلغاء تاما

– إخراج الخليفة وأنصار الإسلام من تركيا

– اتخاذ دستور مدني بدلا من دستور تركيا القديم

وقد نجحت الجمعية في أهدافها، وألغت الخلافة العثمانية مع مصطفى كمال أتاتورك، وعزلت السلطان عبد الحميد من منصبه وأعلنت الجمهورية التركية عام 1923

24 يوليو/ تموز 1660: نشوب حريق ضخم في مدينة اسطنبول

24 يوليو/ تموز 1958: إنجلترا ترفض ارسال عساكر أتراك إلى قبرص

24 يوليو/ تموز 1986: سقوط 18 جريح و9 قتلى جراء حادث قطار بمنطقة “قارتال” بمدينة اسطنبول

24 يوليو/ تموز2002: وفاة الشاعر الأديب “عدنان يوجل” Adnan Yücel

التعليقات