logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

كيف يستقبل الأتراك عيد الفطر؟

كيف يستقبل الأتراك عيد الفطر؟
date icon 38
06:19 22.06.2017
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

يعتبر عيد الفطر أحد مواسم الفرح في حياة المسلم، فهو يأتي في ختام شهر من الطاعة والعبادة، وهو شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار، شهر رمضان المبارك

 وباعتبار تركيا دولة مسلمة، تعطل الدوائر الرسمية والمدارس والجامعات لمدة ثلاثة أيام مخصصة للاحتفال بالعيد

ومن بين الاستعدادات لعيد الفطر المبارك يقمن السيدات التركيات بحملة تنظيف شاملة للبيت تشمل جميع مقتنياته، ويتم الحرص على نثر الزهور على شرفة البيت وتعليق أضواء الزينة تعبيرا ً عن غمار السرور بقدوم العيد

كما يقمن بطهي ورق العنب بكميات كبيرة وشراء الحلقوم والبقلاوة ، حيث تعد هذه المواد موائد الضيافة التي يُستقبل بها الضيوف، فورق العنب هو بديل لكعك أو كحك العيد

يوزع ورق العنب والبرك والبقلاوة وبعض السكريات المُعدة في المنزل على الأطفال في يوم عرفة، ودرجت العادة أن يقوم الأطفال بتحضير أكياسهم والطواف بها على بيوت الجيران لتجميع ما يوزعه الجيران

 كما تحرص معظم الأسر على شراء الملابس الجديدة لأبناهن

وفي أولى أيام العيد يحرص الكثير على الذهاب إلى صلاة الفجر بملابسهم الجديدة وبعطور طيبة تدلل على بهجة العيد، ويبقوا هناك للتكبير والتهليل حتى قدوم موعد صلاة العيد

عقب الانتهاء من صلاة العيد يصطف المصلون للمعايدة ومباركة بعضهم البعض بقدوم العيد

عند العودة إلى المنزل يذهب الصغار لتقبيل يد الكبار وتهنئتهم فالابن يقبل يد أبيه وجده والأب يقبل يد الجد ويكرروا على بعضهم البعض عبارة “ليكن عيدكم مبارك

تبدأ زيارات العيد من الكبار وتنتهي بالأصغر فالأصغر، يتبادل الزوار الطعام والسكريات التي تم إعداده في المنزل

أما الأطفال، فيتجمعون ثم يخرجون إلى بيوت الحي، ويدقون كل باب فيه ليقدموا التهاني بالعيد ويحصلوا على نصيبهم من الحلوى أو العيدية التي يعطيها لهم أهل كل بيت من البيوت التي يدقون أبوابها

تنصب البلديات خيام العروض الترفيهية للأطفال خاصة عرض الدُمى المتحركة، وبذلك تكون الاستعدادات كاملة لعيد فطر سعيد

 ويتوجه الناس إلى المقابر التي تعج أبوابها بباعة الورود التي يشتريها الزوار من أجل وضعها على القبور، بالإضافة إلى المياه التي تستخدم لسقي نباتات الزينة المزروعة على قبور الموتى، فزيارة القبور في هذا اليوم، يعد وفاء للموتى الذين كانوا يتمنون لو يشاركونهم فرحة العيد السعي

التعليقات