logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

ما لا تعرفه عن “عرس الختان” لدى الشعب التركي

ما لا تعرفه عن “عرس الختان” لدى الشعب التركي
date icon 38
12:27 26.09.2017
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

أولى الأتراك منذ العهد العثماني للختان اهتماماً كبيراً ووضعوا له الكثير من التقاليد الخاصة بهم والتي توارثتها الأجيال جيلاً بعد الآخر. فنظموا الاحتفالات الخاصة بهذه المناسبة الدينية وأطلقوا عليها ” عرس الختان”  كي تظل عاقلة في ذهن الطفل لا ينساها طوال حياته.

نستعرض معكم خلال هذا التقرير أهم عادات الأتراك الخاصة بالختان منذ العهد العثماني وحتى يومنا هذا.

الختان في العهد العثماني

في العهد العثماني كانت تجرى عملية ختان الأمراء خلال مراسم واحتفالات كبيرة. كما كان يجرى ختان مجموعة من الأطفال في حفلة واحدة.

وكانت أشهر حفلة ختان في العهد العثماني حفل شاه زادة محمد ابن السلطان مراد الثالث الذي استمر لشهرين في عام 1582. وأقيمت في الحفلة ولائم كبيرة، ودعي إليها العديد من رجال الدولة وأركان القصر والضيوف الأجانب

كما كانت تنصب المراجيح والسيارات المزينة بجانب الألعاب البهلوانية مثل المشي على الحبل. ومن أبرز مميزات مراسم الختان “النهل”، وهي حلويات مزينة بالفواكه والأعشاب الطيبة على هيئة الشجرة، وكانت توضع بين العشب، وتمثل البركة، وتوزع جميع الحلويات الموضوعة عليها على المشاركين في نهاية المراسم.

ونظرا للأهمية الكبرى التي أولاها العثمانيون لعملية الختان، كانت قصور السلطنة في الغالب تحوي غرفة خاصة يتم فيها إجراء عملية الختان للأمراء الصغار على يد طبيب القصر، فيما يقام الاحتفال الكبير في حديقة القصر، والذي يحضره رجال الدولة وكبار التجار وعلية القوم، يتزامن ذلك مع الاحتفال الذي يقام في شوارع المدينة حيث توزع المأكولات والحلوى وتصدح الموسيقى وتعلو الأصوات بالأغاني المبهجة التي يتراقص على أنغامها العامة في الطرقات مشاركين سكان القصر احتفالهم بالصغير.

زي الختان العثماني

 كان الأمراء الصغار في القصور العثمانية يرتدون أثناء حفل الختان زي  خاص مصنوع من الساتان الأبيض المطرز بأنواع من الزهور وأوراق الشجر وبعض الأشكال الهندسية بلون أزرق جميل موشى بخيوط من الفضة ومكتوب عليه ” ما شاء الله” ومزين بريش أبيض وله غطاء للرأس عليه ريشه بيضاء كبيرة، بينما يفضل البعض الآخر أن تكون زخرفة الزي بخيوط ذات لون ذهبي وزخرفة باللون الأبيض البراق. ويتم إعطاء الطفل الذي سيختن عصى تشبه في شكلها صولجان الملك كناية عن أن الصغير أصبح رجلا يمكنه تحمل المسؤولية وتولى إدارة الأمور بما فيها شؤون الحكم وممارسة السياسة.

عادة متوارثة

وما زالت بعض هذه العادات مستمرة حتى يومنا هذا ،  حيث تقيم بعض العائلات  الحفلات، وتُنظم الحفلة في البيوت  أو في القاعات أو في مراكز البلدية ويقدم فيها الطعام ويقرأ القرآن الكريم أيضا. وتختار العائلات شكل المراسم بحسب حالتها المادية.

 وتتم عملية الختان وسط جمهور المدعوين من الأهل والأقارب والأصدقاء والجيران، حيث يتم اختيار أحدهم ليقوم بمهمة الإمساك بالصغير حتى ينتهي الطبيب من عمله مستخدما القليل من المخدر، وهو الشخص الذي يعده الصغير بمثابة الأب الروحي له، والذي يظل ملازما له مدى حياته، فيما يقوم باقي أفراد الأسرة بقراءة آيات من القران الكريم، والدعاء بأن يحفظ الله تعالى الصغير ويرعاه في مشوار حياته المقبلة، بينما يقوم أخرون بملاطفته ووضع الحلوى في فمه حتى لا يصرخ.

وتُنظم احتفالات الختان عادة خلال موسمي الصيف والخريف مع بداية الإجازة الصيفية وقبل بدء العام الدراسي، ويتم التحضير لها قبلها بفترة طويلة، إذ يتم تجهيز الملابس الخاصة التي يرتديها الطفل المقرر ختانه وإبلاغ أصدقائه وجيرانه من الأطفال الذين سيحضرون تلك الاحتفالية.

وفي الأغلب يشتري العائلات لأولادهم ملابس خاصة للختان، وهي مكونة من سروال وسترة بيضاء، يكتب عليها “ما شاء الله”، وتاج وقميص طويل ليلبسها الطفل في أثناء المراسم.

التعليقات