logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

مرج دابق..المعركة التي مكنت الدولة العثمانية من القضاء على المماليك ومهدت لفتح مصر

مرج دابق..المعركة التي مكنت الدولة العثمانية من القضاء على المماليك ومهدت لفتح مصر
date icon 38
01:59 24.08.2017
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

هي معركة وقعت بالقرب من مدينة حلب في سوريا، بين العثمانيين -بقيادة السلطان سليم الأول، والمماليك -بقيادة قانصوه الغوري-، في الرابع والعشرين من آب عام ألفٍ وخمسمئةٍ وستة عشر للميلاد.

أسباب المعركة
كانت العلاقة السائدة بين دولتي العثمانيين والمماليك مبنية على الود، الذي نتج عنه العديد من التحالفات، ويظهر الأمر جليّاً على هذا التحالف من خلال تعاون الأسطولين العثماني والمملوكيّ في حربهما ضد البرتغاليين، و بدأت الخلافات بين الدولتين تطفو على السطح مع بدء المشاحنات بين الشاه إسماعيل الصفوي سلطان فارس، والسلطان سليم، حيث سعى كلٌ منهم على حدا لعقد تحالفٍ مع المماليك لمواجهة الطرف الآخر.

وقاموا بإرسال سفاراتهم المتتاليه للسلطان قانصوه الغوري، مطالبين إياه بالتحالف معهم، وكان من أمر السلطان شاه بأن قام بتحذير قانصوه من الخطورة التي يشكلها السلطان سليم الأول على ملكه، وأن عدم حدوث هذا التحالف سيمكِّن السلطان سليم الأول من الاستفراد بالواحد تلو الآخر، والقضاء عليهم بالتدريج، خاصةً بعد أن قام بتوقيع معاهدة الهدنة مع الأوروبيين.
أما السلطان سليم الأول فقام على حثّ قانصوه الغوري على التحالف معه ضد أعدائهم المرتدين من الشيعة، وقام بتحذيره من مطامع الصفويين في حلب والشام، وعند عدم تلقي السلطان أي تجاوبٍ من قانصوه، حذره من مستقبل الصفويين الذي يهدد وجوده ، لكنه لم يتجاوب مع السلطان سليم.

تحالف ولاة الشام مع السلطان سليم
كان السلطان سليم شديد الغضب على السلطان الغوري ودولته في مصر؛ بسبب مساعدتها للصفويين أثناء قتالهم مع العثمانيين، وأيضًا لتخاذل المماليك في التصدي لتهديدات البرتغاليين للأمة الإسلامية، وأيضًا لوجود نزاعات بين العثمانيين والمماليك على إمارة ذي القادر في شمال سوريا على الحدود الفاصلة بين الدولتين.

وقد نجح السلطان سليم الأول في استمالة ولاة بلاد الشام المماليك إلى جانبه ووعدهم ببقائهم في إماراتهم إذا ما تم له النصر على السلطان الغوري، ثم سار بجيشه لملاقاة المماليك عند “مرج دابق” بالقرب من حلب في (25 من رجب 922هـ/ 24 من أغسطس 1516م)، واحتدم القتال العنيف بينهما.

هزيمة ساحقة للمماليك

أبدى المماليك في بداية هذه المعركة ضروبًا من الشجاعة، إلا أنهم سرعان ما دب الخلاف بين فرق المماليك المحاربة، وانحاز بعضها إلى الجيش العثماني بقيادة الأمير المملوكي “خايربك”؛ فتسلل ولاة الشام بجيوشهم وانضموا للعثمانيين، فضعف أمر المماليك وهزموا هزيمة منكرة وتمزقت قواتهم، وسرت إشاعة في جيش المماليك أن الغوري سقط قتيلاً, فخارت عزائمهم ووهنت قواتهم، وفرّوا لا يلوون على شيء، ولم تفلح محاولات الغوري في تجميع جيشه بنداءاته وصيحته في جنوده بالثبات والصمود، وسقط عن فرسه جثة هامدة من هول الهزيمة، وتحقق للعثمانيين النصر الذي كان بداية لأنْ يستكمل سليم الأول فتوحاته في الشام, وأن يستولي على مدنه واحدة بعد أخرى، بعدها سلَّم معظمها له بالأمان دون قتال.

فتح مصر

وبهذه المعركة أصبحت الشام في قبضة سليم الأول، أي ما يعادل نصف دولة المماليك، وأول سقوط هذه الدولة ذات الأمجاد ،ثم واصل السلطان سليم زحفه إلى القاهرة، وتمكن من دخولها بعد أن انتصر على المماليك في موقعة الريدانية، وبذلك قضت الدولة العثمانية على الدولة المملوكية في مصر والشام, وأصبحت مصر إحدى الولايات العثمانية.

التعليقات