logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

معركة “جناق قلعة” آخر انتصار حققته الدولة العثمانية.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

معركة “جناق قلعة” آخر انتصار حققته الدولة العثمانية.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم
date icon 38
08:47 19.02.2018
DEV mar7ab
مرحبا تركيا

معركة جاليبولي أو معركة جناق قلعة، إحدى المعارك الكبرى في الحرب العالمية الأولى وآخر انتصارات الدولة العثمانية، وبالتالي فمعركة جناق قلعة آخر انتصار لآخر خلافة.

كانت معركة جاليبولي أو جناق قلعة أو الدردنيل تهدف إلى غزو إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية، ومن ثم الدخول إلى الجزء الشمالي الشرقي من تركيا، لمساندة روسيا ضد القوات الألمانية، حيث طلبت روسيا من فرنسا وبريطانيا مساعدتها ضد القوات الألمانية في الجانب الشرقي، بعد أن تكبَّدت القوات الروسية خسائر كبيره أمام الألمان في الحرب العالمية الأولى.

ومن ثمَّ قررت جيوش بريطانيا وفرنسا وأستراليا ونيوزيلندا القيام بحملة برية على المضايق، نزلت الجيوش الإنجليزية والأسترالية والنيوزلندية بعدة جهات في شبه جزيرة جاليبولي، ونزلت قوة فرنسا على الشاطئ الآسيوي.

نزلت قوات الاحتلال الأجنبي في أراض تنحدر تدريجيا نحو ساحل البحر، وقد انتهز الأتراك العثمانيون هذه الفرصة واصطادوا القوات البريطانية والفرنسية المهاجمة، وكانوا قد أكملوا استعدادهم لمواجهة هذا النزول المتوقع، وأظهروا بسالة فائقة وشجاعة نادرة أعادت إلى الأذهان أمجاد العسكرية العثمانية.

استطاع الأتراك العثمانيون تقوية استحكاماتهم وقاموا الحلفاء مقاومة شديدة ومنعوهم من الاتصال بعضهم ببعض ومن أية مكاسب هامة، وبدأت المعركة بالفعل في مثل هذا اليوم 19 فبراير/شباط عام 1915.

تعد معركة جاليبولي نقطه سوداء في التاريخ العسكري البريطاني خاصة، وذلك بعد هزيمتهم أمام القوات العثمانية، وقد أدى هذا النصر العثماني الكبير إلى إنقاذ إسطنبول عاصمة الخلافة العثمانية من السقوط في أيدي قوات الاحتلال الأجنبي، وفي الوقت نفسه جعل القوات البريطانية والفرنسية تفكر في الانسحاب من شبه جزيرة جاليبولي بعد أن فقدت الأمل في الاستيلاء على منطقة المضايق، وبدأت بالفعل الانسحاب في (10 من صفر 1334 هـ / 18 من ديسمبر 1915م)، فقد كان الفشل مزدوجا في البر والبحر.

التعليقات